في بَغتةِ مشهد عارض ولحظاتٍ جوهريّة طال انتظارها، يُطلّون علينا زاخرين بالبهجةِ والسّرور، يُشاطروننا الاشتياق

والصَّبابة إزاء اجتماعهم بأعزّائهم كرّةً أخرى، في بث “ركّزوا على” خلقوا من خطأ سَالِفٍ ذكرى ثمينةً جديدة.



تصميم: HON
كتابة: نيوكو

في منتصف طبيعة بهم تلف وتدور ..
ألوان في جمالها سِحر وحبور …
وأصوات في صخبها سرور …
 
اقتحم الغابة شبان طلعتهم كأنها جُزء من التُحفة..
وتنقلهم بين الفنيات بينما يقفون هو الحِرفة..
وسياق أحداث لا خُطة له تملأه الصُدفة ..
 
لاتفوتوا برنامج طال انتظاره .. 
في مكان يرغب المرء باحتكاره …
 
تصميم: هِجان
كتابة:

في “زيارة مُفاجئة قبل الحفل الموسيقيّ” تسبقهم اللهفة والحماسة المُنبعثة من كلماتهم المُتدافعة، بين دفَّة تحضيراتٍ نلمح منها لمحة وأُنس حديثٍ شيّق وترقُّب.

كتابة: رِيُوكُو

تصميم: HON.

طاوِلة تجمعُ سَبعتِهم على وجبةٍ ما؛ مُشرعين نوافذ بث “عيد شُكر سعيد” بالرُغمِ من فارقِ التوقيت وسوء الإتصال. يتناوبون الحديث عن صعوباتٍ واجهتهم؛ بِحُلتهم وسجيتهم الرَغِدة تاركين تهاني “عيد التشوسوك” في مَطلَع اللِقاء.

تصميم: هِجان
كتابة: وريف.

يمتدّ تأثير الفن، مُتجاوزًا للحدود المعهودة، بموسيقاهم التي طالت العالم أجمع، وشخصهم الذي حلّ على الروح كرفيقٍ حاضن، يقفون اليوم وقفةً ذات شأنٍ ومقامٍ هُم أهلٌ له، كأول مبعوثين رئاسيين للثقافة وجيل المُستقبل، في “مؤتمر SDG Moment في الجمعية العامة للأمم المتحدة”، دعمًا وتعزيزًا، بخطاب كلماتٍ ذات ثقلٍ دافئ، عركتها التجارب وقرّبها التشابه فخرجت من عُمقٍ وحطّت في أعماق دواخلنا، كطمأنةٍ رابتة تمدّ وتُزوِّد بالأمل والقوة، تكاثفٌ نُساهم فيه كموجةٍ تُعين الأخرى على تشكيل مُحيطٍ يواجه أعتى العواصف ويأبى التقهقر.

كتابة: رِيوكُو

تصميم: iiima

لم يجعل فتى الدّراجة لليومِ فرصةً أن يمضِي وأتى حانيًا بعد غياب، في استراحةٍ مسائية عنوانها “يوم ميلادٍ متأخر قليلًا”، ليُشاركنا بعضًا ممّا آلت إليه الأمور، باسترسالٍ في حديثهِ وإسهابٍ في عُمق وجوده، بطلّته وهي في أوج حماستها يشغل من يومنا دقائقَ معدودات ماهي إلا تشذيبًا لقوانا، وجرعة شفاء لأرواحنا.





تصميم: HON

كتابة: نيوكو

 

 

 

تصميم: oldmysoul
كتابة: نيوكو
_______________

يطلّ علينا في بثّه “مرحبًا، هذا جين” كرفيقٍ ثمينٍ طال غيابهُ وعاد من سفرٍ طويل، يشاركنا بساطة أحاديثهِ كما أقرانٍ تُوٍّج الوقت في حضورهم بالاشتياق، كموئلٍ من ازدحامِ الحياة وضجيج العالم، في دقائق سكونٍ تعيد بثّ البهجةِ والحُبور، فيغدو مرورهُ الحثيث كما انتعاش إشراقة الصباح وسكون غيوم الليل.

بعد غِيابٍ طويلٍ عن ساحة البرامج الكورية، تُشرق الشاشة بمَقدمهم عليها، نقضي ساعة انفساحٍ نَفيسة مع البرنامج الحِواريّ “Let’s BTS” بأحاديثٍ عِمادها العفويَّة والأريحيَّة، كما اعتدنا منهم، مُتواجِهين بإجاباتهم قُبال الآخر منهم، وقُبالنا، بصفاء فِكرٍ نَبِه ومَنبع شغفٍ مُنبعث، مزيجٌ من الجديَّة المُوقِظة للتأمُّل والضحِكات المُرخية لانشداد الروح، نستقبل أحرفهم الأُم المُسترسِلة، وغِنائهم الخاتِم المُكلِّل للوِصال الزائح لأدنى مسافةٍ وأقصاها، باشتياقٍ توّاق ودفء احتضانٍ أثيريّ مُحاوِط.

 

تصميم: iiima
كتابة: رِيُوكُو

 

كيوم عيدٍ حُضِّرت الاحتفالات استعدادًا له على قدمٍ وساق، تلهفًا تتهافت الأفواج كما كوكب، في لحظةٍ نِثارها السحر، مُتغنيًا بنا، تُمنح كلماتنا المُصاغة صوتًا ونغمًا، مثلما عنوّن “عيد ميلاد سعيد لي” كان من انبثاق الابتهاج لنا حصة وارتواء، في تاريخٍ يحلّ مرةً كلَّ عام فيُسمح فيه استثناءً انتظار الرقاد وامتداد الصحو وعُلوّ الأُغنيات، يُنقش تميُّز لحظاته ولُطف غَمرها الحاني على جدران الذاكرة، فتتوهَّج عتمتها مُتدرِّعةً بها، خجِلةً من الخفوت يومًا.

كاتبة: رِيُوكُو
تصميم: هٍجان